الى كل معجبى ومحبى النغم المتفرد والصوت المتجدد فى كل مكان .. الى كل من تجلى وطرب وذاب فى صوت حانينا و دليلنا ... الى كل من وقف مندهشأ واسترقت كل حواسه وجوارحه السمع لكم صدق النغم وتفرد الاحساس ... الأشياء تولد صغيرة ثم تتعمق .. الا انا محمودنا ولد عملاقا

بسم الله الرحمن الرحيم .. اللهــــم .. يا حنَّان ، يا منَّان ، يا واسع الغفران ، اغفر لعبدك محمود عبد العزيز و ارحمه ، و عافه و اعف عنه ، و أكرم نزله ، و وسع مدخله ، و اغسله بالماء و الثلج و البرد ، و نقِّه من الذنوب و الخطايا كما ينقَّى الثوب الأبيض من الدنس اللهــــم .. أبدله داراً خيراً من داره ، و أهلاً خيراً من أهله ، و زوجاً خيراً من زوجه ، و أدخله الجنة و أعزه من عذاب القبر و من عذاب النار.

    ما الذي حولك يا محمود اسطورة في وطن لا يؤمن بالاساطير والخرافات

    شاطر
    avatar
    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 100
    نقاط : 2117
    تاريخ التسجيل : 23/09/2012
    العمر : 26
    الموقع : Kuala Lumpur, Malaysia

    ما الذي حولك يا محمود اسطورة في وطن لا يؤمن بالاساطير والخرافات

    مُساهمة  Admin في الأحد يناير 26, 2014 1:02 pm



    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


    دو .. ري.. مي:خالد الوزير

    احاسيس متناقضه بالرغبة فى الكتابة والخوف منها فى ذات الوقت تمكنت منى قبل اتخاذ قرار الكتابة عن محبوب (الشعب)،وفنان الاجيال محمود عبدالعزيز والذى رحل عن دنيانا وترك لنا ذلك السؤال الكبير يدور فى اذهاننا منذ ان عرفناه وقد فارقنا دون ان يجيب عليه وهو،ماذا فيك يا محمود جعلك مثل الاساطير وحكايات الف ليلة وليلة فى وطن لا يؤمن بالاساطير و الخرافات؟؟،وكيف استطعت ان تسكن قلوب الملايين من اهل السودان وتجمعهم على محبتك فى زمن صار مجرد التفكير فى اتفاقهم واجتماعهم على رأى (واحد) ضرباً من ضروب الخيال؟؟

    -ساظل ما حييت أحمل قناعة كاملة بان ذلك الفتى النحيل صاحب الصوت القوى والاداء المتميز لم يكن فناناً جماهيرياً رحل عنا وابكى عشاق فنه وتأثروا بموته،ونعوه بالم وحرقة لخسارتهم قيمة فنية عاليه او فنان أحبوه فقط ولكنه كان وسيظل شخصية متفردة فى كل شئ،شخصية تحمل سحراً خاصاً بجانب ابداعة وفنه جعل فيه (سراً) غامضاً يجذب الاَخر نحوه ويجعله حريصاً على ان يكون بجانبه باى صفة يستطيع ان ينالها فى عالم الحوت الخاص وبغض النظر عن مسميات العلاقات المعروفة بين اى طرفين.

    - لقد كان الراحل محمود قادراً باستمرار على ان يعطى كل انسان وضعه الذى يستحق دون ان ينتقص ذلك من قدره ونجوميتة الطاغيه والتى شغلت الناس منذ سنوات طويلة واثارت الجدل الكثيف فهو نجم عندما يرتدى ثوب النجومية،وداعم لكل من يلجأ اليه دائماً،وقائد حقيقى عندما يقود ويساند ابناء جيله من الفنانين الشباب،وكبير مقام وهو يقدر ويحترم من سبقوه فى الفن ويكرمهم،وملك متوج بامر الجماهير حين يكون على خشبة المسرح يغنى و(الحواتة امامه)،وصوفياً قحاً وهو يمدح الرسول الكريم ويجالس الشيوخ والعلماء،وسودانى اصيل فى بيته وصالونة الخاص الذى يرتاده العشرات فى كل يوم،وصديق ودود و(اخو) اخوان وهو يجالس اصدقاؤة والمقربون منه،و(مجاملاً) بحسم مع هؤلاء الذين يظنون ويتوهمون انهم يستفيدون منه او يستغلونه دون ان يعلموا انه كان يدرك جيداً مايدور من حوله،وعنيداً وشجاعاً فى مواقفة واتخاذ قراراته،ومتواضعاً مع اصحاب الحاجات والحالات الخاصة،وشيال (تقيله) فى لحظات النداء،وابن بلد اصيل يحب بلادة ومهموم باسعاد اهلها،ولهذا فمن الطبيعى ان يكون للالاف ذكريات مع شخصية مثل محمود،وحكايات يمكن ان يحكوا عنها،ومواقف عديدة تعطيهم الحق فى الاعتقاد بانهم يعرفونة جيداً وانهم الاقرب للحاج او الجان اوالاسطوره او سيد الغنا او غيرها من الالقاب التى يطلقها (المريدون) على حبيبهم محمود عبدالعزيز،ومن البديهى ان يسعى الكثيرون الى المتاجرة بجماهيريتة الكبيره وان يعملوا على اظهار علاقاتهم به وكأنها الاقوى ان لم يكن بغرض التكسب فمن اجل التباهى والمفاخرة بها.

    -صدقونى ايها القراء الكرام ربما تكون القاعده الاساسية بان علاقة الجماهير بفنانيهم المفضلين مرتبطة الى حد كبير بالغناء والاداء والصوت الجميل وكلمات الاغنيات والحانها وغيرها من المعطيات المتوفرة وهذا ما ظللنا نشاهده فى كل الدنيا الا ان الامر يختلف بين (الحواتة) ومحبوبهم (الحوت) والذى ارتبطوا به ارتباطاً حطم كل مقاييس ومعايير ذلك الارتباط والشغف المعروف بين اى جمهور وفنان بدليل ان هنالك كثيرون يرون فى محمود (بطلاً) يحقق تطلعاتهم،واخرون يرونه متحدثاً باسمهم ومعبراً عن امالهم وتطلعاتهم واحلامهم،واخرون يعتبرونه منقذاً لهم من الاحباط الذى يعيشونه فى هذه الدنيا،وهنالك من يعتقد بانه نموذجاً مثالياً لامكانية نجاحهم رغم العراقيل التى توضع امامهم،وهنالك من يرى فيه (شيخ) طريقة يجب اطاعتة،وهنالك من ينظر اليه باعتبارة قدوة يحتذى بها وهذه كلها اشكال وانماط من الارتباط ما كانت لتصبح واقعاً او حقيقة ما لم يتمتع هذا الشاب المبدع بكاريزما وشخصية تميزه عن الاخرين وتمنحة الحق فى التمدد بطول وعرض مساحات العشق والمحبة التى حباه الله بها دون غيره من مبدعى بلادنا.

    -فقدنا محمود عبد العزيز واحسب ان اردنا الكتابة عنه فاننا سنحتاج الى عشرات الصفحات والاعمدة لتحكى عن حزن الملايين على فراقة،كما اننا نحتاج الى مئات من الصحف والمجلدات ان اردنا ان نكتب عن سيرتة وحياتة وتاريخه الذى سطره باحرف من نور وبصمتة التى وضعها فى خارطة الغناء السودانى وفى كل حالات الكتابة فاننا لن نقوى عن التعبير او التوثيق له،كما اننا سنعجز عن تفسير سبب التدافع الجماهيرى لوداعة والتشييع المهيب الذى شهدتة البلاد لفقيدها محمود عبدالعزيز لأن الامر لا يمكن تلخيصة فى فنان يملك قاعدة عريضة من المعجبين والعشاق لفنه وتوفاه الله كما يظن اولى الامر فى بلادنا فهو اكبر من ذلك ويرتبط الى حد كبير بالسر الخاص الذى يحملة و مكنة من الجلوس سيداً متوجاً على قلوب اجيال عديدة سيظل محمود الناطق الرسمى باسمها لسنوات وسنوات قادمة.

    -رحل محمود عبدالعزيز عن هذه الفانية وترك لنا فناً عظيماً،وقيمة انسانية عالية،وارثاً ابداعياً فخيماً،وتاريخاً مليئاً بالاحداث والذكريات الجميلة ولهذا فانه سيبقى فينا ولن يموت فى دواخلنا،وسيظل بيننا وبين جمهوره الذى سيواصل مسيرتة وسيتغنى باغنياتة وسيعمل على تحقيق احلامه واماله التى عجز عن تحقيقها وهو حى يرزق.

    -رحمة الله عليك يا محبوب الملايين وستظل حاضراً فى كل الاماكن والشوارع والبيوت رغم غيابك وبذات الحضور الطاغى والامنيات العذبة التى كنت تتمناها لاهل السودان الطيبين وسنعاهدك بان يظل صوت الرباب عالياً ولن يسكت ابداً فمثلك لا ينعيهم الناس بالبكاء والعويل ولكن يخلدون ذكراهم بالحفاظ على سيرتهم الطيبة ومواصلة مسيرتهم اجيال وراء اجيال.

    -الراحل محمود عبدالعزيز ليس اكبر من الموت ولن يكون كذلك ونحن مؤمنون بقضاء الله وقدره ولكنه بكل تأكيد اكبر من اى محاولة لنسيانه فى يوم من الايام،واكبر من ان يتجاوزه التاريخ او الحاضر او المستقبل ولهذا فاننا لا نملك الا ان ندعو له بالرحمة والمغفرة فى كل لحظة نتذكره فيها وما اكثر هذه اللحظات لو كنتم تعلمون.

    -اللهم ارحم حبيب اهل السودان الراحل محمود عبدالعزيز رحمة واسعه وألهم اَهله وذويه وكل من يحبه الصبر والسلوان وحسن العزاء.

    -صدقت يا محمود،المعدوده كملت...

    -انا لله وانا اليه راجعون.

    -خارج النص:-

    نعيد نشر العمود الذى كتب عقب وفاة الراحل المقيم محمود عبدالعزيز بناء على طلب الاحباء من الحواتة الكرام والذين مازالوا وسيظلوا حافظين للوداد...تحياتى
    اخر لحظة






    _________________



    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    من اجل تحقيق الوصوول بركب مراكب المستحل ...
    ومهما ما المشووار يطووول بمشى على الدرب الطووويل ...
    عشااان احقق يازمن الاماانى والحلم الجميل ...
    ولما ارجع للوطن يعوود معاااى مجدى القبييل ...



      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين سبتمبر 25, 2017 2:44 pm